قال موز قال

by

قال موز قال

بقلم الباشمهندس عبدالحليم السلاوى

الشىء بالشىء يذكر ….. وعشان أخونا حاج أحمد السلاوى مايفتكر إنو كان هدفا سهلا عندما صوبنا سهامنا نحو مركوبيه الأصلة وفردة حذائه الماركة التى ما تزال تبحث عن كعبها المفقود…..فقد آثرت أن أروى قصتى شخصيا مع الموز خلال رحلة عودتى والإبن أحمد من مطار الخرطوم الدولى إلى مطار الملك عبدالعزيز الدولى بجدة فى السادس من شهر أكتوبر 2008.
لم تكن هنالك أى بوادر عكننة عند خروجنا صباح ذلك اليوم من البيت بودنوباوى بعد وداع الأهل سوى الدمعات المهجنات بحكم اختلاطهن تارة بمرارة فراق المكان وتارة أخرى بلهيب فراق السكان. وعند وصولنا لصالة المغادرة بالمطار وقبل إنزال العفش من العربة الأمجاد بادر فاعل خير من الواقفين على الرصيف بقوله “ما تنزلوا العفش لأنو الرحلة حتقوم من صالة الحجاج”. ولم أنس بطبيعة الحال أن أقول ليه “جزاك الله خيرا على هذه البشارة العظيمة”.
دخلنا إلى صالة الحجاج بعد تجاوز العديد من الحواجز الطبيعية وغير الطبيعية ووقفنا مصطفين جنبا إلى جنب مع الشنط فى إنتظار مشوار وزن العفش واستلام كروت صعود الطائرة. إلى هنا والأمر طبيعى للغاية…….لكن عندما أكملنا الساعة ونصف الأولى ونحن فى نفس النقطة التى بدأنا منها تململنا ونظرنا يمنة ويسرة بحثا عن القليل من الهواء والسؤال عن سبب بطء الإجراءات. الجواب لم يكن صعبا عندما اكتشفنا أن الصف لم يكن واحدا وإنما كانوا خمسة صفوف على كاونتر واحد وكان الكل يدعى أن صفه هو الصف الأصلى والأربعة الأخرى تقليد. أحد المصطفين احتج على عدم وجود تكييف فابتدره آخر قائلا ” يا أخى ما شايف المكيفات دى, يعنى أكبر من كدة يجيبوا ليك مكيفات من وين”. آخر قال لهما ” يا جماعة صلوا على النبى نحن فى شنو والحسانية فى شنو”. وفيما نحن فى هكذا حال همس فى أذنى إبنى أحمد قائلا ” الراجل دا عايز يكلمك “. نظرت فإذا هما رجلان قالا لى بصوت واحد زى الكورس ” ياخى حقيقتن عندنا مرة أخونا بتتوحم على موز وعايزين نرسل ليها كرتونة الموز دى”. سألته ” ومرة أخوكم دى وبن ؟؟؟ ” فرد أحدهما قائلا ” معاكم فى جدة “. قلت ليه ” وجدة ما فيها موز ؟؟؟ ” قال لى ” فيها موز بس هى وحمها جاى على موز سودانى”. قلت ليه ” دا أول وحم ليها ولا كان فى وحم قبل كدة ؟؟؟ ” قال لى ” لا كان فى وحم قبل كدا بس عشان ما قدرنا نجيب ليها الموز السودانى سقطت “. قلت ليه ” ومرتكم دى ليه بتتوحم على موز بس ؟؟ ليه ما تجرب الكومثرة أو المنقا أو الجوافة مثلا ؟؟ ” قال لى وأنا أحس أنه طول بالو على أكثر من اللازم ” والله يا أخى نحن حاولنا معاها قبل كدة لكن مرة أخونا دى وحمها صعب شديد “……. شعرت إنو عاوز يقول لى ” يا أخى لزومو شنو الأسئلة الكثيرة دى وطولة اللسان, يا تشيل كرتونة الموز دى معاك يا تقول لينا ما بشيلها عشان نشوف غيرك ” لكنه لم يقلها خوفا من أن أرفض أن آخذها ويدوخ لحدى ما يلاقى زول تانى يوافق يأخدها نظرا لأنو السودانيين اليومين دى عليهم حتة مروءة غير عادية !!!!. قلت ليه ” أنا حآخدها لكنك لازم تفهم أننى غير مستعد لتحمل المسئولية إذا ضاعت ولم تصل إلى جدة, كمان كلموا راجل مرتكم البتتوحم دى يقابلنى على باب صالة المطار وإذا اتأخر سوف آخد الموز معاى للبيت ونتوحم عليه نحن بدلكم”. فأنبرى ضاحكا لكنى شعرت أنه متضايق من كلامى… فقط أراد أن يجاملنى بالضحك. إنتهزت فرصة صبرهم على وقلت ليهم ” طالما استحملتوا كلامى القلتوا دا كله عندى سؤال واحد وأخير وأرجوكم ما تزعلوا منى”. قالا لى بصوت واحد ” يا أخى أسأل وريحنا “. قلت ليهم ” إنتو مرة أخوكم دى متعبين رقبتكم ومرسلين ليها موز ليه….ما هى لو أكلت الموز أو ما أكلته الفى بطنها حيطلع ككو”.
وصلنا إلى صالة القدوم بمطار الملك عبدالعزيز الدولى بجدة ووقفنا أمام سير العفش لأخذ الشنط والموز…….ظهرت الشنط ولم يظهر الموز وكنت على وشك أن أنفذ تهديدى القلتولأخو زوج المرة المتوحمة…….وبينما نحن كذلك ظهرت كرتونة الموز من على البعد تتهادى على السير……..شعرت ببعض الفرح وتهيأت لإنزالها….. وكانت المفاجأة أن رأيت أحد الإخوة السودانيين ينقض على الكرتونة كالأسد الهصور ويضمها إلى عفشه……..لم أصدق نفسى …. داخلنى قليل من الشك فى نية ذلك الأخ لكننى قررت أن أفترض أنه أخذها خطأ فقلت ليه ” معليش يا أخ يبدو إنك أخدت الكرتونة بتاعة المرة البتتوحم دى عن طريق الخطأ “……………..فقال لى وهو فى أوج زهجه ” هو أنت كمان شيلوك كرتونة موز ؟؟….. والله أنا لو كنت محل راجل المرة دى والفى بطنها دا ما طلع شكله زى العالم أطرشها الموز اللى أكلته كله …؟؟؟؟ ”
أنصح أخوانا السلاوية بأمريكا وألمانيا وبريطانيا اللى مرتاتهم فى الشهر الثانى أو الثالث أن يبذلوا قصارى جهدهم ليكون:
• وحم مرتاتهم على فواكه متوفرة بالأسواق الأمريكية والأوربية وحذارى من الدراق والسفرجل والتوت الشوكى.
• الموز الأمريكى القادم من امبراطورية الموز هو الخيار الأمثل لهن.
• الموز السودانى هو آخر خيار نظرا لبعد المسافة وعدم توفر متبرعين لحمله عبر القارات.
ومع ذلك نقول لهم وقلوبنا معهم ” إذا لم يكن من الوحم بد….فمن الخير أن يكون بنانا “.

عبدالحليم السلاوى
نوفمبر

الأوسمة:

5 تعليقات to “قال موز قال”

  1. حاج أحمد السلاوى Says:

    الأخ عبد الحليم .. سلام
    أول حاجة مرة ( زوجة ) الأخ دة باين عليها تنتمى إلى فصيلة الشمبانزى الأصلى ولاّ ما كانت إتوحمت على الموز وبالذات الموز السودانى الأصيل ..والشىء التانى هى أصلها حتقدر تاكل كام موزة فى اليوم ..وزى ماقلت لحموها ( أخو زوجها ) .. اصلو كدة كدة المولود حيطلع ككو .. لا محالة .. يعنى زول أمه سودانية من فصيلة القرود ..وببتوحم على موز .ز حيطلع ارنب مثلاً .. لا أعتقد …الشىء التالت الكرتونة ( كرتونة الموز ) دى كانت بتاعتك ولاّ بتاعت المسافر التانى.. ؟؟ فى الحقيقة ما عرفنا هل الكرتونتين وصلوا ولآ لسه..؟؟ الشىء الرابع ابو الككو دة جا ولآّ ما جاء عشان يستلم الغذاء بتاع الككو بتاعه …؟؟
    نصيحة أخوية ليك ولأولادك .. وللسلاوية الطيبين كلهم ..لا تشيل أى حاجة لأى زول فى المطارات .. وإذا قبلت إنك تعمل معروف وتساعدلازم تفتح الكرتونة أو الشنطة وتتاكد من المحتويات جيداً قبل أن يغادر المُرسِل الصالة تجنباً لما لا يحمد عقباه …دى الدنيا بقت ما معروفة .
    وأنا أردد مقولتك الأخيرة ولكن بالعكس “إذا لم يكن من الوحم بدٌ….فمن االأفضل ألاّ يكون بنانا “.
    وخلونا نشوف آخرت الموز دة شنو !!!!

  2. سيف الدين محمد خير السلاوي Says:

    خلونا طيب مع قصة الموز ديه ، المرة ديه ليه اتوحمت على موز سوداني وهي في السعودية طبعاً حتقول لي نفسها جات على كده !! بس ما وريتونا الموز ديه أبو نقطة ولا أبو شرطة ) لأنو لو أبو نقطة فبطل العجب أما إذا كان أبو شرطة فهذا هو العجب العجاب .. خلونا نضحك شوية طولنا من الضحك .. واحد مصري خد مراتو وراح اشتريلها جزمة فدخل محل الجزم لا مؤاخذة وقال لصاحب المحل بالله عايز جزمة سحاب لمراتي ( طبعا جزمة سحاب يعني جزمة بدون كعب ) فقبل أن يرد البائع قالت له إمرأته لا بكعب !! فرد عليه الزوج لا سحاب … فردت الزوجة وقالت لا بكعب واستمر الزوج يقول للبائع جزمة سحاب ومراتو ترد وتقول للبائع لا بكعب … فاحتار البائع ووجه كلامو للزوج وقال له معليش المدام مش هي اللي حتلبس الجزمة فأحسن تشتريلها الحاجة اللي نفسها فيه ( أي جزمة بكعب ) فقال له الزوج … أيش يا روح أمك هو إنت اللي حتنضرب بيها ولا أنا .!!!!

  3. سيف الدين محمد خير السلاوي Says:

    أرجو الموافقة على نشر تعليقي ولكم الشكر

  4. عبدالحليم السلاوى Says:

    أبو السيوف والحاج أحمد

    طبعا نحن كبرنا على شغلة الوحم وما يترتب عليه من موز وكبدة وخلافه …..لكن الهدف من المقال هو تحفيز السلاوية الشباب لتجنب الوحم على الحاجات عابرة القارات…..إنتو لاحظتو إنو كرتونة الموز اللى وصلتها أنا جاءت من قارة افريقيا إلى قارة آسيا.

    النقطة الثانية اللى ذكرها حاج أحمد وهى هامة جدا إنو يجب علينا ألا نشيل حاجات لآخرين من المطارات لأنو أحيانا فيها مقالب ممكن تدخل السجن. ولا أخفيكم سرا أنا طول الرحلة ممغوش وشايل هم إنو الموز دا يكون محشى حاجة كدة ولا كدة يعنى….. وحتى بعد استلامى للكرتونة فى مطار جدة قررت أن أسحب موزة وأكشف عليها قبل ناس الجمارك ما يفحصوها وتقع الطوبة فى المعطوبة……الغريب فى الموضوع إنى بعد ما طلعت الموزة أكلتها وبينى وبينكم لحدى حسى أنا مش على بعضى…….عندى طمام وخمة نفس…..يا ترى الموز بيشيل الوحم ولا بيجيبو…؟؟؟؟؟

    أخوكم أبو وحمة

  5. حاج أحمد السلاوى Says:

    الأخ عبد الحليم .. سلام
    غايتو .. إنتظر لحد بعد العيد.. لو الأعراض زادت عن الطُمام وخمة النفس وبِقا معاها شحتافة روح وضربة قلب .. تمشى تكشف طوالى ( فى المستشفى .. مش فى بيت العرس ) وتشوف الحاصل شنو …أصلو الموز السودانى دة زى الثعلب .. تتوقع منو أى حاجة …واحمد الله إنو إبنك أحمد ما فكر زيك إنو يكشف على الموز..!!
    كسرة سغيرونة كدة .. يعنى هى المرة ( الحُرمة ) دى كانو مرسلين ليها كرتونتين موز ؟ أصلها كانت حامل بكام ككو ؟
    غايتو منتظرين نشوف آخرته شنو ؟

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: